الجمعة 15 ديسمبر 2017
الرئيسية / تعليم الطفل / التعليم المنزلى / ما يجب أن تعرفه عن التعليم المنزلي

ما يجب أن تعرفه عن التعليم المنزلي

مع تزايد المشاكل الموجودة في نظامنا التعليمي في وقتنا الحالي، يتجه العديد من أولياء الأمور في كل أنحاء العالم بما فيهم العالم العربي، إلى اختيار التعليم المنزلي لأولادهم. قد يظهر لنا في البداية أن هذا أمرًا سهلًا، ولكن في حقيقة الأمر يحمل التعليم المنزلي مسئولية كبيرة على عاتق الوالدين. قد يبدو الأمر مألوفًا للبعض وقد يبدو غريبًا للآخرين، ولكن من المؤكد أن هذا النظام يستحق التوقف والنظر والتمعن، كيف لا والموضوع يتعلق بمستقبل أطفالنا وبلادناتعالوا معًا نستكشف بعض  الجوانب النظرية والعملية في التعليم المنزلي.

كيف ظهر التعليم المنزلي؟

2

بدأ الموضوع في أوائل السبعينات عندما قام العالم (جون هولت) بانتقاد الوضع الحالي للمدارس آنذاك، وكيف أن ثقافة الفصول تقتل الإبداع عند الأطفال ولا تستثمر في طاقاتهم الإبداعية؛ ومن هنا قام بدعوة جميع الآباء لإنقاذ أبنائهم من المدارس أو ما يسمى بحركة (اللامدرسة). وجاء من بعده العالم (رايموند موور)الذي زعم بأن الأطفال يجب تعليمهم منزليًا حتى سن الثامنة والتاسعة مما يسمح للآباء بتأسيس أطفالهم تربويًا ونفسيًا وأخلاقيًا. وقد لاقت هذه الدعوات قبولًا عند الكثير من الآباء والأمهات وبدأوا بالتنسيق مع المدارس المحلية حتى يسمحوا لهم بتعليم أطفالهم منزليا وفي نفس الوقت يتم مراقبة جودة العملية التعليمية من قبل مجالس إدارة المدارس. لم يكن الأمر سهلًا، فقد كان هناك الكثير من المدارس التي لا تتقبل هذه الأفكار، وفي بعض الأوقات كان التوتر هو سيد الموقف بين الآباء والمدارس؛ ظل الوضع هكذا إلى أن أصبح التعليم المنزلي مقننًا في الولايات المتحدة الأمريكية والعديد من دول العالم أجمع. إذا أردت القاء نظرة أكثر عمقًا في تاريخ التعليم المنزلي، يمكنك قراءة هذا المقال.

أنماط التعليم المنزلي

3

عندما تريد أن تسجل طفلك بأحد المدارس، تفاجئ بالكثير من الخيارات أمامك لتعدد أنواع المدارس؛ كذلك الأمر نفسه في التعليم المنزلي، هناك العديد من الأنماط والأشكال المختلفة للتعليم المنزلي التي يمكنك الاختيار من بينهم، من المهم جدًا أن تعرف عن هذه الأنماط حتى تستطيع أن تحدد أي اتجاه ستسلك مع أطفالك. هناك النمط التقليدي، وهو يشبه كثيرًا الدراسة في المدارس، فهناك الكتب الدراسية والواجبات والأنشطة التي يجب عليك تعلمها وهناك الاختبارات، ويكون النمط التقليدي مركزًا على حفظ المعلومات.وهناك النمط الكلاسيكي، والذي يبنى على فكرة الثلاثية، أي أن الطفل يمر بثلاثة مراحل، مرحلة القواعد وتكون من سن السادسة للثامنة وفيها يستطيع الأطفال استيعاب العديد من الأشياء لذا يقوم الآباء بالاستفادة من هذه الميزة وجعلهم يحفظون الحقيقة، ومرحلة الجدلية وتكون من سن الثامنة إلى الثانية عشرة وفيها يتم التركيز على المنطق ومعرفة الأسباب والمسببات وراء الحقائق المختلفة، وأخيرًا مرحلة البلاغة التي تكون حتى سن الثامنة عشرة والتي تضيف للنمط الكلاسيكي استخدامًا مقنعًا للغة، والهدف الأساسي من هذا النمط هو التفكير. وهناك نمط اللامدرسة، ويختلف هذا الأسلوب عن سابقيه بأن الطفل هو الذي يوجهه، حيث يُسأل الأطفال عما يريدون تعلمه ثم يقومون بالذهاب واستكشافه.

المناهج الدراسية

4

يعد اختيار المناهج أحد أهم المسئوليات التي تقع على عاتق الوالدين، حيث أنه لا مدرسة سوف تعطيهم منهجًا معينًا للمذاكرة، يحدث الأمر ذاته في التعليم المنزلي. يوجد لدى الوالدين الكثير من الخيارات المتاحة بخصوص المناهج. فيمكن للوالدين الاعتماد على مناهج المدارس الحكومية، ويمكنهم الاختيار بين مجموعة من المناهج المخصصة للتعليم المنزلي، ويمكنهم أيضا بناء منهج مختلف حسب ما يرونه مناسبًا لأولادهم. ومن ضمن المناهج المخصصة للتعليم المنزلي منهج كيلفرت، ومنهج أوك ميداو ومنهج والدروف.يمكنك المقارنة بين كل هذه المناهج عن طريق قراءة هذا المقال.

ماذا عن الشهادة؟

بالتأكيد يعد هذا هو السؤال الأكثر ترددًا بين الوالدين، كيف نضمن لابننا الحق للحصول على الشهادة، خصوصًا وأن التعليم المنزلي ليس مقننًا بعد في العالم العربي. يوجد حتى الآن العديد من الطرق للحصول على الشهادة، أحدهما هي تسجيل الطفل في المدرسة منذ العام الأول ويذهب عند الامتحان فقط، وبحلول الصف السادس الابتدائي يقوم الوالدين بتحوليه لنظام من منازلهموالذي يكون الطالب فيه مطالبًا بالذهاب للامتحانات فقط. وبهذا يحصل الطالب على شهادته مثله مثل غيره. كما يمكن للوالدين تعليم طفلهم منزليا في مراحل التعليم الأولى ومن ثم الحاقهم بمدرسة ابتدائية في الصف السادس عن طريق نظامالمتسربين من المدارس، أو الحاقهم بامتحان محو الأمية بعد سن 16 سنة ومن ثم الحاقهم بامتحان الثانوية العامة. كما يمكن للطالب الحصول على شهادة معادلة عن طريق الامتحانات الأجنبية المعترف بها في أمريكا وأوروبا ومن ثم إلحاقهم بأحد الجامعات في الخارج. ويمكنكم معرفة المزيد عن هذا الأمر من خلال مطالعة هذا الموضوع.

لست وحدك!

5

من الصعب جدًا اتخاذ قرار بتعليم ابنك منزليًا، ولكن اطمئن، هناك العديد ممن سبقوك في هذا القرار وهم متحمسون جدًا لكي يشاركوك خبراتهم، ولعلك لاحظت كثيرًا ذكر مجتمع ابن خلدون في المقال. يعمل مجتمع ابن خلدون على نشر ثقافة التعليم المنزلي في العالم العربي ودعم الأسر التي تستخدم التعليم المنزلي كوسيلة منهجًا لتربية أولادها، لذا ننصحكم بالدخول في هذا المجتمع والانخراط فيه على قدر المستطاع وذلك لعظم الفائدة التي ستعود عليكم وعلى أولادكم في المستقبل.

بالتأكيد، لا يكفي مقال واحد لسرد كل ما يتعلق بالتعليم المنزلي، ولكننا حاولنا جمع بعض الأفكار والمصادر التي يجب عليكم تصفحها لم يريد البداية فيه. ونأمل أن تنتشر هذه الثقافة في الوطن العربي حتى يكون للوالدين حرية الاختيار عندما يتعلق الأمر بتعليم أولادهم.

شاهد أيضاً

شرح الجهاز البولى للأطفال

اليوم موعدنا مع جهاز جديد من أجهزة جسم الإنسان وهو الجهاز البولى ويُسمى باللغة الإنجليزية …