الأحد 17 ديسمبر 2017
الرئيسية / صحة الطفل / التغذية السليمة / أنيميا الفول..الأسباب و العلاج
أنيميا الفول الأسباب والعلاج
أنيميا الفول الأسباب والعلاج

أنيميا الفول..الأسباب و العلاج

عندما بدأت إدخال الطعام لطفلى مع الرضاعة، وذلك بالمتابعة مع طبيبه الخاص، وجدت أنه طلب منى إذا أردت أن أطعمه الفول – الأكلة المفضلة للشعب المصرى، فلابد من أن أبدأ بفولة واحدة، وإذا لم تظهر على طفلى أى أعراض، فيمكن أن أزيد إلى فولتين فى اليوم الثانى، مع الملاحظة وهكذا حتى أتأكد من أنه لا يعانى من أنيميا الفول، خاصة أن هذا المرض شائع فى الذكور عن الإناث، لذلك فأنتِ كـ«سوبر ماما» لطفلك لابد أن تكونى ملمة بكل شىء عن أنيميا الفول.

ما هى أنيميا الفول؟

أنيميا الفول مرض وراثى شائع فى كل أنحاء العالم، وأصيب به حوالى 400 مليون شخص على مستوى العالم، وهو عبارة عن نقص إنزيم «جلوكوز6 – فوسفات دى هيدروجيناز» أو«G6PD»، والذى يساعد خلايا الدم الحمراء لتعمل بشكل صحيح، وفى الوقت نفسه يحمى خلايا الدم الحمراء من بعض المواد المؤكسدة، حيث إنه فى حالة نقص هذا الإنزيم عند طفل وتعرض هذا الطفل لبعض المواد المؤكسدة، فهذه المواد تقوم بتكسير خلايا الدم الحمراء.

ما الذى يسبب نقص إنزيم «G6PD»؟

يوجد الجين المسئول عن تكوين هذا الإنزيم على الكروموسوم «X»، فإذا حدث خلل أو طفرة فى هذا الجين، ينتج عن ذلك نقص تكوين هذا الإنزيم، وكما هو معروف فكروموسومات الإنثى «XX»، وكروموسومات الذكر «XY»، فإذا حدث خلل فى الجين الموجود على الكروموسوم «X»، بالنسبة للذكر يصاب مباشرة بالمرض أما بالنسبة للإنثى فوجود كروموسوم «X» آخر يعوض ذلك الخلل، ولا تصاب بالمرض، وهذا يفسر إصابة الذكور أكثر من الإناث بهذا المرض.

كيف يتم تشخيص أنيميا الفول؟

يتم ذلك عن طريق عمل فحص دم بسيط، فنجد أن نسبة «الهيموجلوبين» تكون منخفضة ونسبة «البيلوروبين» تكون عالية، وبعدها يمكن التأكد بعمل فحص خاص بإنزيم «G6PD».

ما هى أعراض أنيميا الفول؟

الطفل المصاب بالمرض لا توجد عنده أى أعراض، إلا إذا تعرض لأى من المواد المؤكسدة التى تسبب تكسير خلايا الدم الحمراء، وهذه الأعراض تعتمد على نوع هذه المواد المؤكسدة، وعلى الكمية المأخوذة منها، فأحيانا إذا تناول كمية بسيطة منها لا توجد عنده أى أعراض، وإذا تناول كميات كبيرة يمكن أن يصل الأمر إلى إنحلال الدم أو التدمير السريع لخلايا الدم الحمراء، وتكون أعراضه:

  1. شحوب الوجه.
  2. التعب.
  3. ضيق فى التنفس.
  4. سرعة ضربات القلب.
  5. إصفرار الجلد والعينين، خاصة إذا كان الطفل حديث الولادة.
  6. تلون لون البول بلون الشاى.

وإذا حدث لطفلك أى من هذه الأعراض.. فلابد من الذهاب للمستشفى على الفور، فربما يحتاج لنقل دم، وإذا تم السيطرة على الحالة وابتعد عن المسبب ستختفى الأعراض من تلقاء نفسها.

ما هى المواد المؤكسدة المسببة لأنيميا الفول؟

  1. بعض الأطعمة مثل البقوليات بجميع أنواعها وفول الصويا.
  2. بعض الأدوية المسكنة أو الخافضة للحرارة مثل الأسبرين.
  3. بعض المضادات الحيوية التى تحتوى على المصطلح «Sulf» فى اسمها العلمى.
  4. بعض الأدوية المضادة للملاريا التى تحتوى على المصطلح «Quine» فى اسمها العلمى.
  5. بعض المواد الكيميائية مثل «المنثول».

وهذه المواد لابد من البعد عنها تماما.. لا تأكل ولا تلمس ولا تشم، وإذا كان طفلك مصاب بأنيميا الفول، فالطبيب المعالج يعطيكِ قائمة مفصلة بالممنوعات.

كيف تعتنى بطفلك المصاب بأنيميا الفول؟

  1. المعرفة الجيدة بقائمة المواد الممنوعة والاحتفاظ بها معكِ فى كل وقت ومكان، حيث إن أنيميا الفول يسهل السيطرة عليها إذا تجنبت المواد الممنوعة.
  2. مراجعة أى شىء يقدم لطفلك، والتأكد من خلوه من أى شىء ممنوع.
  3. التأكد من أن أقاربك أو أى شخص من مقدمى الرعاية لطفلك، مثل مدرسة الحضانة على علم بهذه القائمة.
  4. عمل فحص دورى لطفلك للتأكد من نسبة «الهيموجلوبين».
  5. إذا تعرض طفلك لأى مرض.. فلابد من مراجعة طبيبه لأخذ العلاج المناسب.
  6. عندما يسمح سن طفلك بالتحدث معه، كلميه عن أنيميا الفول حتى تزيدى وعيه، وأخبريه أنه سيعيش حياة طبيعية مثل أقرانه إذا اهتم بالأمر وابتعد تماما عن المواد الممنوعة.

أخيرا.. أتمنى ألا تقلقى فالأمر بسيط ويمكن السيطرة عليه باتباع التعليمات بدقة، شفى الله أطفالنا جميعا.

شاهد أيضاً

أعراض التسنين عند الأطفال وكيفية التعامل معه

الأسنان الأولى التي تظهر للطفل تكون ما بين الشهر الثالث والشهر الثاني عشر من الميلاد، …