الثلاثاء 17 أكتوبر 2017
الرئيسية / تعليم الطفل / أفكار تعليمية / ما الذي ميّز التجربة الفنلندية في التعليم عن غيرها؟

ما الذي ميّز التجربة الفنلندية في التعليم عن غيرها؟

فنلندا في الوقت الحالي تحتل المركز الأول في التعليم حسب نظام التقييم الدولي وذلك بعد نتائجمبهرة وإنجازات فريدة، وسنتعرف هنا على عشرة من خصائص التجربة الفنلندية في التعليم.

  • مدارس مساعدة ومحفزة
    المدرسة مكان يشعر فيه المتعلم بالترحيب في فنلندا، حيث تكون مساحة القسم الدراسي واسعةمع أماكن متنوعة للراحة ومرافق تخدم الطلبة مثل المكتبات والخزانات والملاعب الرياضيةوقاعات للأنشطة والمسارح، وبالطبع هي على مستوى عالي من النظافة.
  • احترام إمكانيات كل طالب
    الأولوية في نظام التعليم الفنلندي للطالب ويحترم بالتالي إمكانياته في التعلم المختلفة من طفللآخر ويتم التركيز على تنمية المهارات عبر أنشطة يدوية وفنية ورياضية، وذلك عن طريقاللعب بهدف التعلم، وذلك لميل الطلبة إلى اللعب والتسلية، وكذلك يتم التركيز على رصدالتعثرات الدراسية في السن الصغير.
  • عدد طلاب قليل
    يبلغ عدد تلاميذ القسم في التعليم الفنلندي 25 على الأكثر، وعلى الأغلب يتم تقسيمهم إلى 6 أو7  في كل فوج، مع مدرس رئيسي وآخر مساعد، وفي رياض الأطفال يتم تقسيم الأطفال إلى12 على الأكثر مع ثلاث مربيات ومساعدة لكل مجموعة.
  • المعلم دوره مساعد
    يقوم نظام التعليم في فنلندا على أن وظيفة المعلم مساعدة الطالب على التعلم والتنظيموالمساعدة وليس الإلقاء أو الحشو، وذلك يتم الاهتمام باستقلالية تمكن الطالب من اختيارالوحدات الدراسية التي يرغب بها، وبناء منهج دراسي مناسب لكل طفل.
  • نظام تقييمي مختلف
    يتم استخدام نظام النقطة العددية الجزائية لتمييز المتعلمين واتخاذ قرار النجاح أو الرسوم،ويمنع التكرار إلا في حالات استثنائية وبعد موافقة الطالب وأسرته، وبالتالي يتم تعليم الطالبتبعا لإمكانياته الخاصة، ويبدأ هذا النظام منذ الثالثة عشر من عمر الطالب، ويتم التنقيط من 4-10  ويمنع منح رقم صفر حتى لا يؤذي مشاعر التلاميذ، فالمهم هنا هو تشجيعهم على التعلمالذاتي وإبراز تقدمه وليس إظهار نقائصه.
  • شروط خاصة في اختيار المعلمين
    مهنة التعليم في فنلندا مهنة راقية وهناك إجراءات مشددة لانتقاء المدرسين ومجموعة منالشروط والمواصفات من أهمها الإلمام بمعلومات حول نفسية الأطفال، وحب مهنة التدريسبالطبع.
  • دورات تأهيلية دائمة للمعلمين
    بعد عملية الانتقاء الصعبة التي ذكرناها في النقطة السابقة، يتم إدخالهم في مدارس تطبيقيةخاصة حتى يحصلوا على دورات تأهيلية منتظمة وتجديد مؤهلاتهم وتطوير قدراتهم المهنية.
  • مدارس مجهزة تماما
    كل مدرسة يتم تجهيزها بكل الوسائل الضرورية لإنجاز الأنشطة التعليمية، مثل الحواسيبوالتلفاز والأقراص المدمجة والكتب والمراجع المتنوعة.
  • الاحترام المتبادل
    يجمع العاملين في منظومة التعليم الاحترام المتبادل سواء بين المدرسين والطلبة والإداريين،مع وعي كبير بالحقوق والواجبات ويتغلب عليه روح التعاون واستعداد الجميع لمساعدةبعضهم البعض في الواقف المختلفة، ما يخلق شعور بالاطمئنان والرضا خلال الوجود في عالمالمدرسة، حيث تتحول الأخيرة إلى مكان مجهز بوسائل وتجهيزات لاكتساب المعارفوالمهارات المختلفة وبناء الشخصية وتعليم الطفل القيم والاحترام والتسامح.
  • استقلالية المؤسسات التعليمية
    النظام التربوي في فنلندا يعطي المؤسسات التعليمية مستوى متقدم في الاستقلالية حيث منحقها تدبير شئونها بطريقة ملائمة لها، وكذلك يمنحها كل الصلاحيات الإدارية والمالية،والقدرة على تكييف المنهاج مع احتياجات المتعلمين، ولكن كذلك هناك نظام خاص للتقييمبشكل دوري من خلال استمارات يتم تعبئتها عبر الإنترنت من التلاميذ وأولياء الأمور للتعبيرعن مدى رضاهم عن العملية التعليمية بالمدرسة ومدى الاستفادة منها، ومن خلالها يتم معرفةهل تسير المدرسة على المستوى المطلوب منها أم لا.

شاهد أيضاً

7 نصائح تجعل العودة للمدرسة محببة لأطفالك

وقت العودة الى المدرسة وقت حماس وقـلـــق معا. هذه النصائح البسيطة تساعد الابوين والطلاب للحصول …