الثلاثاء 17 أكتوبر 2017
الرئيسية / تربية الطفل / أفكار تربوية / كيف نعلم الطفل الكلام

كيف نعلم الطفل الكلام

أن يتعلم الطفل الكلام يعد أمراً مهماً لأنّه بذلك ينتقل من مرحلة إلى مرحلة فهو بالكلام يستطيع ايصال احتياجاته لوالديه بسهولة ويستطيع التواصل مع الآخرين بشكل افضل من تواصله بالاشارات أو حتى البكاء. هناك تفاوت في تعلم الكلام من طفل لآخر وهذا يعتمد على مستوى إدراك الطفل فهو متفاوت وكذلك العوامل المحيطة به والتي يمكن أن تعلمه الكلام بشكل أسرع أو بشكل أبطىء وهنا يكون للأم دور مهم جداً بمرحلة التعلم.

خطوات تعليم الطفل الكلام

  • توسيع مَدارك الطفل: قبل أن يبدأ الطفل في الكلام بفترة طويلة، فهو يقوم بتخزين العديد من الكلمات والمفاهيم بذهنه، ويفهمها قبل أن ينطقها فيجب على الأم أن تقوم بتوسيع هذه المفاهيم لدى الطفل من خلال أخذه إلى أماكن متعدّدة، وترديد الكلام له، وجلب القصص التي تحتوي على صور أمامه، والإشارة إلى ما تحتويه هذه الصور، وذكر أسمائها بالإضافة إلى الأوصاف فيجب عليها أن تصف له الأمور مثلاً: كبير وصغير، جيد وسيء، فوق وتحت، ولا تنسى الألوان والروائح يجب عليها أن تلفت انتباهه لكل هذه الأمور لكي يستطيع إدراكها وفهمها قبل أن يتفوّه بها.
  • التكلُّم مع الطفل باستمرار: لكي يتمكن الطفل من الكلام واستخدام الكلمات يجب عليه أن يفهمها وذلك من خلال تكرار هذه الكلمات أمامه فيجب عليها محادثة الطفل، بأن تتحدث معه عن كل شيء كأعضاء جسده، وبنفس الوقت يجب أن يكون لدى الطفل وقت للراحة والهدوء وعدم إزعاجه بالكلام.
  • القراءة للطفل باستمرار: القراءة لطفلك من كتب تحتوي على صور والتحدث عن أحداث القصة من خلال هذه الصور وتفسيرها، ابدأي بالقصص البسيطة أولاً وكرري نفس القصة أكثر من مرة لأنّه سوف يستمتع بذلك.
  • الغناء للطفل باستمرار: قومي بالغناء لطفلك ولا تتردّدي بإعطاء جو جميل كالتصفيق وتحريك الرأس فهذا سوف يساعده في مرحلة التعلم ويفرحه.
  • تسمية الاشياء بأسمائها: قومي بذكر الأشياء التي يراها الطفل بأسمائها واطلبي من طفلك أن يسمّيها لكِ.
  • الاصغاء إلى الطفل: اهتمّي لما يريد طفلك قوله ولا تنشغلي عنه بأي شيء، وأصغي إليه جيداً حتى لو لم تفهمي ما يقوله فهو بهذا يعبر عن نفسه وينتظر منك الإصغاء وربما ردة فعل كالثناء عليه أو قبول ما يقوله فكوني مستعدة له دوماً.

 

هناك أمور أخرى يمكن أن تراعيها كأن تسمعيه أصوات الحيوانات والعصافير لكي يميّز الفرق ويتعلم الأصوات، واطرحي عليه أسئلة وانتظري ردّة فعله وتفاعلي معه، مثلاً: “هل تريد هذه اللعبة ام الطابة”، لا يجب عليكِ الملل من المحاولات المتكررة؛ لأنّ كل محاولة تساعد طفلك وتجعله يدرك ما حوله أكثر، ولكِ كل التقدير على جهودك.

شاهد أيضاً

لوّن صلاتك طريقة جديدة لتحبيب الصلاة للأطفال

الهدف: تحبيب الصلاة على وقتها إلى الطفل، بعيدا عن الإجبار والترهيب. الفئة المستهدفة: الأطفال في …