الأحد 17 ديسمبر 2017
الرئيسية / صحة الطفل / الصحة النفسية / نصائح لعلاج فرط الحركة عند أطفال

نصائح لعلاج فرط الحركة عند أطفال

اذا لاحظت بعد مراقبتك لسلوك فرط الحركة عند طفلك ( تحليل السلوك ) أن السبب الرئيسي هو نشاط زائد فعليك قبل كل شيء أن ” تحترم حاجة طفلك للحركة ” .
الأستراتيجيات هنا عبارة عن أسلوب حياة ، ويمكن تحقيقها في النقاط التالية :

1- أيجاد البدائل لهذه الحركة ، فبدل من ان يقضي الطفل وقته بحركة مشتته له ولكل من معه في البيت ، حركة عشوائية تعرض الطفل لخطر الحوادث والأصابات ، حركة تكون سبب في توتر من هم حوله و أرباك لمن يعيشون معه ، يمكننا أن نمنح هذا الطفل

بدائل لتجعل حركته أكثر تنظيم وأمان واكثر تقبلا من الأخرين …
نشاطات داخل البيت : الترامبولبن ، كرة القفز المطاطية ، الكرسي الدوار …..
نشاطات خارج البيت : الأرجوحة ، الدراجة الهوائية ، حوض مطاطي للعب بالماء ،أشراك الطفل بفرق رياضية أذا كان عمره ومستوى ادراكه مقبول ، كل النشاطات الرياضية مهمة جدا و خاصة السباحة ، تربية الحيوانات واللعب معها .

2- الأجتهاد في تعليم الطفل اكبر كم من المهارات التي تشد أنتباه الطفل فيقضي بعض الوقت بالأستمتاع بها بدل عن الحركة العشوائية.
مثل الرسم ، التلوين ، الكمبيوتر ، قرأة القصص ، المساعده في أعمال البيت ……

3- التغذية : قم بتحليل الدم لطفلك وتأكد من عدم وجود نقص في المعادن التالية ( الحديد ، الزنك ، المغنيسيوم ) هناك دراسات تشير الى أن نقص هذه المعادن في جسم الطفل قد يسبب فرط الحركة .

4- تنظيم وقت الطفل خلال النهار حتى يكون وقته مليئ بالنشاطات فلا يعود يجد وقت للحركة .

5- أذا كنت في المرحلة الاولى لتدريب طفلك وتجد صعوبة في السيطرة عليه حتى يجلس ليتعلم ، فيجب عليك ان تقوم بعمل التدريب على شكل فترات متقطعة تتخللها اكثر من فسحة للطفل للحركة ، كأن تسمح له بالقفز على الترامبولين لفترة ثم تعود به الى التدريب .

الترامبولبن

أسلوب التعامل :
عندما يكون الطفل بعمر صغير ولم يكن قد تعلم مهارات تشغل وقته كالقرأة والكتابة والكمبيوتر….وايضا مستوى الادراك لازال ضعيف ستكون الخيارت مقتصرة على أعطاءة النشاطات التي ذكرنا في النقطة الاولى .حتى أسلوب التعامل معه يختلف عن ما هو عليه عندما يكبر قليل ويتعلم بعض المهارات وحتى مستوى الأدراك يتحسن .

مثال (1 ) الطفل بعمر 3 سنوات.

الطفل : يتسلق ويقفز على الصوفة .

الأم : أضع يدي أمامه مثل علامة ” توقف ” ثم أقول له ( توقف….لا تتسلق..) تكون تعابير الوجه فيها نوع من الصرامة والجدية ومن دون أستعمال الصراخ والتخوّيف . لتكن الجملة قصيرة و اضحة وبسيطة ، ومن دون أستعمال سيل من الكلمات والجمل والصراخ.
الطفل : يتوقف عن التسلق يجلس لفترة قصيرة جدا.

الأم : أقوم بأعطائه المعزّز مثل الحلوى أوالبسكويت ثم ( أحظنه ، شاطر) وأجعله يعرف لماذا قمت بتعزيزه بجملة قصيرة وبسيطة ( رائع ،حمزة لا يتسلق)..ثم أعطيه نشاط بديل ( مثلا أأخذه من يده ليقفز على الترامبولين )…..
مثال ( 2 ) : الطفل بعمر 10 سنوات.
الطفل يركض في البيت ويلف حول نفسه.

الأم : بصوت فيه جدية وبجملة واضحة ( حمزه لو سمحت أذا تحتاج للحركة يمكنك أن تقفز على الكرة المطاطية او تستعمل كرسيك الدوار ).

الطفل : يتوقف ويبدأ بأستعمال الكرة او الكرسي .

الأم : شكرا حمزه لأنك توقفت عن الركض .
في حال الطفل لم يستجب الى التوجيه . نقوم بأعادة التوجيه مرة اخرى بنفس الصيغة ونفس الجملة.

الطفل : لا يستجيب .

الأم : اوكي حمزه أنا اسفة ستأخذ عقوبة أذا لم تتوقف ، أنت محروم من الكمبيوتر لبقية اليوم .

الطفل : يخاف من العقوبة ويستجيب . ..
هنا يكون تحقق الهدف
وفي حال…

الطفل : لا يهتم للعقوبة ويستمر بالركض .

الأم : نتجاهل الطفل حتى لو استمر بالركض ..ولكن لابد من التمسك بأعطائه العقوبة ….عندما يسأل الطفل عن الكمبيوتر يجب أن تكون الأجابة جدية و واضحة : أسفة حمزه لا يمكن أن اعطيك الكمبيوتر لأنك معاقب ، أنت لم تتوقف عن الركض .
ومهما فعل الطفل من الحاح في الطلب او بكاء ، فلا يجب التنازل عن العقوبة .
لأنه في اليوم التالي أذا ما أعدت التوجيه بنفس الموضوع ، يكون قد فهم الدرس جيدا وسيستجيب للتوجيه.

  • ملاحظة:
    إذا كان هناك متسع في البيت ، فيمكنك أن تجعل مكان خاص يمكن ان يمارس فيه الطفل النشاط الحركي ، فيكون فيه الترامبولين وكل الأدوات الأخرى التي ممكن ان يستخدمها للحركة . وفي هذه الحالة يقل حتى تأثر الأخرين بأستمرار الطفل بالحركة .
  • حاول ان تعرف ما هي الالعاب التي تناسب نوع الحركة التي يحتاجها طفلك . فمثلا الكرسي الأحمر الذي يظهر في الصورة هو من اكثر ألألعاب متعة بالنسبة لأبني عندما يحتاج الى الحركة ، فهو يستطيع أن يلف به وايضا ان يمشي به مع وجود العجلات ، قيمته بسيطة ولكنه الاكثر متعة ، فليس المهم أن تشتري أجهزه او العاب غالية الثمن بل المهم أن تعرف ما ينفع طفلك ويلبي حاجته للحركة.

شاهد أيضاً

الأعراض المختلفة بين الطفل الشقي الطبيعي والطفل المصاب بفرط الحركة وقصور الانتباه

عزيزتي الأم، أبناؤنا هم مشقة الحياة ولذتها، هم ثمرة حياتنا وكل ثمرات هذه الأرض نباتًا كانت أو …